الأحد، 19 يونيو، 2011

خربشه






يوم جديد وصدمه جديده

هذه هي حياتي كل ما رايت فيها اشراقت فجر جديد اصدم من جديد

وكل هذا بسببي 

كنت براحة عندما قلت لنفسي لاتتفائلي فمن اكن حتى تفتح لي ابواب الدنيا

لم تفتح بوجهي من قبل ولن تفتح 

وكل ما رددت بان الامل  والتفاؤل موجودان فانا اعني بها لغيري

 آن صادفني التفاؤل بيوم من الايام فهي من اغرب الصدف 

هذا لا بعني بان ثقتي بربي ليست كبيره ولكن سيعوضني بجنته بما حرمت منه بدنياه

بقلمي


0 التعليقات:

إرسال تعليق

ملحوظة: يمكن لأعضاء المدونة فقط إرسال تعليق.