الاثنين، 26 ديسمبر، 2011

ماعاد لي فيك يا دنيا خاطر







نتألم وبعدها ... ؟؟؟

نتضايق ، نبكي ، تقفل الدنيا ابوابها  ؟؟؟

ماذا سيحدث ؟؟؟

فترة من الزمن ويختفي كل الالم من ملامحنا ويبقى بداخلنا بدون ان يشعر به من حولنا

ستمضي الايام يوم تلوا الاخر

ومن كان السبب بألمنا لن يتذكر ويكمل حياته وكأن شياً لم يكن

تمنيت سماع شيء يطمئن قلبي لما سيكون في الغد

من الصعب

ان تتعلق بأمل ليس له اثر في الوجود

والاصعب

 عندما نربط سعادتنا باشخاص تسببو بالمنا

و لامبالاتهم

رؤيتهم لألمنا بصمت وان نطقو ضحكو ،،، ارى البسط باعينهم هذي الايام وهو ما يزيد المي

اكتب وانا خاجله من نفسي

وممن يقراون ما اكتبه

وكاني اسمعهم قائلين تستحقين المزيد من الالم ان كنت تستمتعين فيه

لست مستمتعه بل اتقطع في داخلي

ولا يجدر بي غير الصبر

هل ارضى بواقعي وبما قسمه لي ربي

الاهي ارحني من دنياي ان كانت ستؤلمني حتى ولو جزء من هذا الالم بعد اليوم

فلم اعد احتمل 

ولم تعد لي فيك يا دنيا رغبه

بقلمي 
9:08ص






0 التعليقات:

إرسال تعليق

ملحوظة: يمكن لأعضاء المدونة فقط إرسال تعليق.